“إتصل بالاسعافات, أنقذ حياة”, مشروع ابتكاري للاتصال الصحّي

 

“إتصل بالاسعافات, أنقذ حياة” عبارة عن مشروع يفرض إنجاز مجموعة من الفيديوهات التربوية النشرية الصحيّة, بشكل خاص لكل ما هو متعلق بحالات الطوارئ والضروريات الملحّة.

 

هدف المشروع هو تكوين الأشخاص للتعارف على الحالات التي بها من الضروري القيام بالاتصال بالاسعافات, ولكن أيضا “تدريبهم” على التصرف بالشكل الصحيح خلال كلامهم مع عمال الاسعاف وخلال انتظارهم لوصول سيارة الاسعاف.

 

المشروع, المنجز بالتعاون مع النادي Rotary club Milano Sud (منطقة 2041), يهدف أيضا إلى تغطية النقص في المعلومات لما يتعلق بما يحدث خلال الاسعافات والعلاجات الطبية الأولى. هناك “لحظتان ضيعان” تصيب المريض, عند تواجده في حالة طارئة صحيّة: الأولى عندما يكون مضطر للتعامل مع عمال الاسعاف, لأنه في الغالب يكون خائفا ولا يعرف كيفية التصرّف؛ والثانية عند وصوله للمستشفى لأول مرة للعلاجات الضرورية: هنا يلتقي بشخصيات صحيّة مختلفة, ولكن لا يدرك سبب القيام بإجراءات معيّنة, أو سبب بعض الانتظارات الطويلة (والضرورية).

 

في اللحظة التي يتواجد بها المواطن أمام حالة طوارئ, يحتاج لمعرفة متى الاتصال بعمال الاسعاف, إلى أي العوارض يجب الانتباه, أي المعلومات يجب أن تكون بحوزته فورا وأي نوع من المساندة الصحية التي ستقدّم له, في سيارة الاسعاف أولا وفي المستشفى بعد ذلك.

 

فيديوهات المشروع “إتصل بالانقاذ, أنقذ حياة” تم إنجازها إذا للإجابة على هذه الأسئلة. وقد أنجزت لمشاهدتها في أي سياق: على الانترنت, على شاشات العرض في قاعات الانتظار,  على شاشات العرض الموجودة خلال  الأحداث المشارك بها من قبل حشود كبيرة من الجمهور, في المجالات الإعلانية التلفزيونية, وهكذا على الألواح الالكترونية (tablet) والهواتف الخلوية. وهي مكوّنة من صوت راو ومن تخطيط إعلامي واضح وبسيط يصف بالضبط ما يحدث وماذا يجب توقّعه في حالة الطارئة الصحيّة.

 

بالشكر إلى التعاون مع اللجنة اللوائية روتاري لمحو الأمية والاندماج الاجتماعي (Commissione interdistrettuale Rotary per l’Alfabetizzazione e l’Integrazione Sociale) – مناطق 2041, 2042 و 2050 , كل فيديو تمت ترجمته إلى اللغة الانجليزية, الاسبانية, العربية, الصينية والروسية.

 

المفاهيم مفهومة بالشكل الممتاز ايضا في بيئات ضجيجية او التي بها لا يمكن استخدام الصوت (يكفي التفكير في المعارض المزدحمة أو شاشات العرض الموجودة في محطات القطارات الأرضية, أو في صالات الانتظار الصامتة), بل أيضا من قبل أشخاص ضعفاء السمع, أو أشخاص بمصاعب لغويّة أو من قبل مواطنين من لغة أجنبية.

وهي عبارة عن فيديوهات قصيرة (تقريبا 3 دقائق), التي من الممكن أن تعاد وتكرر بشكل متواصل. قصرها, خفتها وبساطتها تجعلها مناسبة للنشر “الفيروسي” على شبكة الانترنت, وكذلك على الشبكات الاجتماعية.

ليس آخرا, نقطة قوة محتويات هذه الفيديوهات هي مصداقية وموثوقية المحتويات: النصوص والانجاز تم تصميمها ورعايتها من قبل الشركة الاقليمية للطوارئ العاجلة (Areu) في لواء لومبارديا.

pannellini-26 pannellini-27 pannellini-28 pannellini-29 pannellini-30

I commenti sono chiusi.